منتدى عاصمة الرمال الذهبية
اهلا وسهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم تفضل معنا في منتدى الرمال الذهبية نرجوا منك التسجيل والمشاركة معنا
شكرا

منتدى عاصمة الرمال الذهبية

منتدى لمدينة الرمال الذهبية وللتعرف على عاداتها وتقاليدها
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيف ترون الرجل المطيع لزوجته ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس أكتوبر 24, 2013 10:17 pm من طرف saba42

» عضو جديد هل من ترحيب
الأحد ديسمبر 16, 2012 10:40 am من طرف mahmoudb69

» ادخل ولاتتتردد
الجمعة أبريل 27, 2012 2:23 pm من طرف ريم الغزالة

» أبو خاطر في...........
الخميس مارس 22, 2012 4:02 pm من طرف ريم الغزالة

» انشودة ياحامل القران
الخميس مارس 22, 2012 3:59 pm من طرف ريم الغزالة

» موقع رائع للقرآن الكريم مع التفسير
الخميس مارس 22, 2012 3:50 pm من طرف ريم الغزالة

» كيف تبحث عن آية في ثواني؟؟
الخميس مارس 22, 2012 3:22 pm من طرف ريم الغزالة

»  فهرس / المصاحف الكاملة ( جودة عاليه - رابط واحد مباشر )
الخميس مارس 22, 2012 3:20 pm من طرف ريم الغزالة

» أخلاق رائعة للرسول صلى الله عليه وسلم
الأربعاء مارس 21, 2012 4:19 pm من طرف ريم الغزالة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 80 بتاريخ الإثنين سبتمبر 20, 2010 1:55 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 229 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو خوخه 2015 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3224 مساهمة في هذا المنتدى في 902 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
لؤلؤة الرمال الذهبية
 
لجين
 
أميرة الصحراء
 
nsser_ss
 
afnan souf44
 
أيار
 
قطر الندى
 
اخلاص
 
براءة
 
نسرين
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 القران...............كانه انزل عليك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريم الغزالة
عضو جديد
عضو جديد


الجنس الجنس : انثى عدد المساهمات عدد المساهمات : 57
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 06/09/1996
العمر العمر : 21
تاريخ التسجيل : 16/01/2012
السٌّمعَة السٌّمعَة : 80
الولاية : الولاية : : سكيكدة
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: القران...............كانه انزل عليك   الجمعة فبراير 10, 2012 2:01 pm


قراءة القران تحتاج إلي روحة إيمانية تؤمن به وتتأثر به , تحيى أيام نزوله , تعود إلي تلك الأيام لتعرف معنى القرآن , فمع كل حرف قصةٍ ومعنى , لم ينزله الله علينا عبثاً , بل نجاةً وحلاً وقوةً وعزة ً لنا .
تلك الرعشة .. تلك الدمعة .. ذاك التنميل .. ذاك الخوف , ما هو إلا خشوع واطمئنان وأريحية , تدخل إلي العقل والجسم , وتعطيه حقن الهدوء والراحة ؛ لينعم بالحياة الدنيوية , ويكسب جناته وأنهاره الثلاث , وحور عينه , ويطلب ما يشاء , وينظر إلي وجهه الكريم , ويجاور حبيبه – صلى الله عليه وسلم - .

هذا هو القرآن الكريم وما يدخله علينا ..

كان هناك فتى يقلب صفحات القرآن ذات ليلة , يرتلٌ بصوته الجميل , يُسمع ألحانه الكائنات , يعيش مع القرآن جل أوقاته , ترك طموح الأطفال , وعاش مع القرآن .. وفي ذات ليلة قطع أباه خلوته وقراءته وخشوعه , ليسمعه كلمات ٍ أثارت عنده الخطوب , وأعلنت حالة الإستنفار في عقله , فقال له والده : ( إقراء القرآن .. كأنه أنزل عليك ) !!

أخذ الفتى يقلب تلك الكلمات في عقله , ليعرف مغزاها والي ما ترمي إليه .. بدأ يعود إلي تلك الأزمنة الجميلة الصافية القوية المتينة , بدأت تتسرب إليه الأفكار و التخيلات .. عاش مع الرسول – صلى الله عليه وسلم – في صلاته وصيامه وقيامه , في أخلاقه في تعاملاته في قوته وعطفه وصبره , فأصبح هنا بجسمه وهناك بعقله , يطوف مع الصحابة في مكة , وينتظر مع المنتظرين في المدينة , يقاتل لأجل الإسلام بنفسه وماله , يدافع عن دينه وينشره ؛ ليعم السلام على الأنام .. ترك لنا آثاره الفكرية ومعتقداته وإيمانه وقوته التي تتضح لنا من كلماته .. أعرفت هذا الفتى الآن ؟ قلب صفحات الكتب سوف تجده هناك !

أنا وأنت وأنتِ , ما حالنا مع القرآن ؟ هل عشنا معه كذاك الفتى ؟ هل رجعنا إلي تلك الأزمنة ؟ هل عقولنا تدرك أنه نجاتنا من المحن والمصائب التي تصيبنا في هذه الحياة ؟

عش مع آياته في كل يومٍ وليلة ؛ سوف ترى النور الذي يبدد سواد ذاك الظلام .. سوف ترى الحق جلياً هناك , سوف تجد الهدى والتقى , سوف تجد الجادة التي تلج بك إلي جنات ربك , لكن مع قلبٍ صادق , ونفسٌ متوقة .

وسوف أرسم لك ذاك الطريق الذي يجعلك تعيش مع القرآن .. كأنه أنزل عليك ! , وهو من واقع تجربة وخبرة .. يقول الشيخ عائض بن عبدالله القرني في كتابه ( لا تحزن ) صفحة 230 : ( هدئ أعصابك بالإنصات إلي كتاب ربك , تلاوة ممتعة ً حسنة مؤثرة من كتاب الله , تسمعها من قارئ مجودٍ حسن الصوت , تصلك إلي رضوان الله عز وجل , وتضفي على نفسك السكينة , وعلى قلبك يقيناً وبرداً وسلاماً ) .

وهاك بين يديك سلسلة من القراء الذين يأسرون الأرواح بتلاوتهم للقرآن ..
الشيخ ناصر القطامي , الشيخ ياسر الدوسري , الشيخ محمد اللحيدان , الشيخ عبدالرحمن السديس , سعود الشريم , الشيخ محمد المحيسني ... الخ من الشيوخ الذي تأنس لها نفسك .
بعدها .. لا تتوقف عن الاستماع فحسب بل حاول أن تعرف معاني كلماته , وتفسيره ( صوتياً كان أو مقروءاً ) , وهناك كثير ممن برعوا في هذا المجال , على سبيل المثال : الشيخ صالح المغامسي , وكتاب الشيخ السعدي .

وبعدها سوف تجد نفسك في رحلة ممتعة ونزهة جميلة , وزمن آخر ملئ بالإنجازات والانتصارات .. سوف ينبع من عقلك الباطن فكرٌ جديد صافي لا غشاوة فيه من كتابً عليه حلاوة وطلاوة يعلى ولا يعلى عليه .. هو القرآن الكريم الذي يوجه إليك أيه المسلم كأنه أنزل عليك !
..

قراءة القران تحتاج إلي روحة إيمانية تؤمن به وتتأثر به , تحيى أيام نزوله , تعود إلي تلك الأيام لتعرف معنى القرآن , فمع كل حرف قصةٍ ومعنى , لم ينزله الله علينا عبثاً , بل نجاةً وحلاً وقوةً وعزة ً لنا .
تلك الرعشة .. تلك الدمعة .. ذاك التنميل .. ذاك الخوف , ما هو إلا خشوع واطمئنان وأريحية , تدخل إلي العقل والجسم , وتعطيه حقن الهدوء والراحة ؛ لينعم بالحياة الدنيوية , ويكسب جناته وأنهاره الثلاث , وحور عينه , ويطلب ما يشاء , وينظر إلي وجهه الكريم , ويجاور حبيبه – صلى الله عليه وسلم - .

هذا هو القرآن الكريم وما يدخله علينا ..

كان هناك فتى يقلب صفحات القرآن ذات ليلة , يرتلٌ بصوته الجميل , يُسمع ألحانه الكائنات , يعيش مع القرآن جل أوقاته , ترك طموح الأطفال , وعاش مع القرآن .. وفي ذات ليلة قطع أباه خلوته وقراءته وخشوعه , ليسمعه كلمات ٍ أثارت عنده الخطوب , وأعلنت حالة الإستنفار في عقله , فقال له والده : ( إقراء القرآن .. كأنه أنزل عليك ) !!

أخذ الفتى يقلب تلك الكلمات في عقله , ليعرف مغزاها والي ما ترمي إليه .. بدأ يعود إلي تلك الأزمنة الجميلة الصافية القوية المتينة , بدأت تتسرب إليه الأفكار و التخيلات .. عاش مع الرسول – صلى الله عليه وسلم – في صلاته وصيامه وقيامه , في أخلاقه في تعاملاته في قوته وعطفه وصبره , فأصبح هنا بجسمه وهناك بعقله , يطوف مع الصحابة في مكة , وينتظر مع المنتظرين في المدينة , يقاتل لأجل الإسلام بنفسه وماله , يدافع عن دينه وينشره ؛ ليعم السلام على الأنام .. ترك لنا آثاره الفكرية ومعتقداته وإيمانه وقوته التي تتضح لنا من كلماته .. أعرفت هذا الفتى الآن ؟ قلب صفحات الكتب سوف تجده هناك !

أنا وأنت وأنتِ , ما حالنا مع القرآن ؟ هل عشنا معه كذاك الفتى ؟ هل رجعنا إلي تلك الأزمنة ؟ هل عقولنا تدرك أنه نجاتنا من المحن والمصائب التي تصيبنا في هذه الحياة ؟

عش مع آياته في كل يومٍ وليلة ؛ سوف ترى النور الذي يبدد سواد ذاك الظلام .. سوف ترى الحق جلياً هناك , سوف تجد الهدى والتقى , سوف تجد الجادة التي تلج بك إلي جنات ربك , لكن مع قلبٍ صادق , ونفسٌ متوقة .

وسوف أرسم لك ذاك الطريق الذي يجعلك تعيش مع القرآن .. كأنه أنزل عليك ! , وهو من واقع تجربة وخبرة .. يقول الشيخ عائض بن عبدالله القرني في كتابه ( لا تحزن ) صفحة 230 : ( هدئ أعصابك بالإنصات إلي كتاب ربك , تلاوة ممتعة ً حسنة مؤثرة من كتاب الله , تسمعها من قارئ مجودٍ حسن الصوت , تصلك إلي رضوان الله عز وجل , وتضفي على نفسك السكينة , وعلى قلبك يقيناً وبرداً وسلاماً ) .

وهاك بين يديك سلسلة من القراء الذين يأسرون الأرواح بتلاوتهم للقرآن ..
الشيخ ناصر القطامي , الشيخ ياسر الدوسري , الشيخ محمد اللحيدان , الشيخ عبدالرحمن السديس , سعود الشريم , الشيخ محمد المحيسني ... الخ من الشيوخ الذي تأنس لها نفسك .
بعدها .. لا تتوقف عن الاستماع فحسب بل حاول أن تعرف معاني كلماته , وتفسيره ( صوتياً كان أو مقروءاً ) , وهناك كثير ممن برعوا في هذا المجال , على سبيل المثال : الشيخ صالح المغامسي , وكتاب الشيخ السعدي .

وبعدها سوف تجد نفسك في رحلة ممتعة ونزهة جميلة , وزمن آخر ملئ بالإنجازات والانتصارات .. سوف ينبع من عقلك الباطن فكرٌ جديد صافي لا غشاوة فيه من كتابً عليه حلاوة وطلاوة يعلى ولا يعلى عليه .. هو القرآن الكريم الذي يوجه إليك أيه المسلم كأنه أنزل عليك !
قراءة القران تحتاج إلي روحة إيمانية تؤمن به وتتأثر به , تحيى أيام نزوله , تعود إلي تلك الأيام لتعرف معنى القرآن , فمع كل حرف قصةٍ ومعنى , لم ينزله الله علينا عبثاً , بل نجاةً وحلاً وقوةً وعزة ً لنا .
تلك الرعشة .. تلك الدمعة .. ذاك التنميل .. ذاك الخوف , ما هو إلا خشوع واطمئنان وأريحية , تدخل إلي العقل والجسم , وتعطيه حقن الهدوء والراحة ؛ لينعم بالحياة الدنيوية , ويكسب جناته وأنهاره الثلاث , وحور عينه , ويطلب ما يشاء , وينظر إلي وجهه الكريم , ويجاور حبيبه – صلى الله عليه وسلم - .

هذا هو القرآن الكريم وما يدخله علينا ..

كان هناك فتى يقلب صفحات القرآن ذات ليلة , يرتلٌ بصوته الجميل , يُسمع ألحانه الكائنات , يعيش مع القرآن جل أوقاته , ترك طموح الأطفال , وعاش مع القرآن .. وفي ذات ليلة قطع أباه خلوته وقراءته وخشوعه , ليسمعه كلمات ٍ أثارت عنده الخطوب , وأعلنت حالة الإستنفار في عقله , فقال له والده : ( إقراء القرآن .. كأنه أنزل عليك ) !!

أخذ الفتى يقلب تلك الكلمات في عقله , ليعرف مغزاها والي ما ترمي إليه .. بدأ يعود إلي تلك الأزمنة الجميلة الصافية القوية المتينة , بدأت تتسرب إليه الأفكار و التخيلات .. عاش مع الرسول – صلى الله عليه وسلم – في صلاته وصيامه وقيامه , في أخلاقه في تعاملاته في قوته وعطفه وصبره , فأصبح هنا بجسمه وهناك بعقله , يطوف مع الصحابة في مكة , وينتظر مع المنتظرين في المدينة , يقاتل لأجل الإسلام بنفسه وماله , يدافع عن دينه وينشره ؛ ليعم السلام على الأنام .. ترك لنا آثاره الفكرية ومعتقداته وإيمانه وقوته التي تتضح لنا من كلماته .. أعرفت هذا الفتى الآن ؟ قلب صفحات الكتب سوف تجده هناك !

أنا وأنت وأنتِ , ما حالنا مع القرآن ؟ هل عشنا معه كذاك الفتى ؟ هل رجعنا إلي تلك الأزمنة ؟ هل عقولنا تدرك أنه نجاتنا من المحن والمصائب التي تصيبنا في هذه الحياة ؟

عش مع آياته في كل يومٍ وليلة ؛ سوف ترى النور الذي يبدد سواد ذاك الظلام .. سوف ترى الحق جلياً هناك , سوف تجد الهدى والتقى , سوف تجد الجادة التي تلج بك إلي جنات ربك , لكن مع قلبٍ صادق , ونفسٌ متوقة .

وسوف أرسم لك ذاك الطريق الذي يجعلك تعيش مع القرآن .. كأنه أنزل عليك ! , وهو من واقع تجربة وخبرة .. يقول الشيخ عائض بن عبدالله القرني في كتابه ( لا تحزن ) صفحة 230 : ( هدئ أعصابك بالإنصات إلي كتاب ربك , تلاوة ممتعة ً حسنة مؤثرة من كتاب الله , تسمعها من قارئ مجودٍ حسن الصوت , تصلك إلي رضوان الله عز وجل , وتضفي على نفسك السكينة , وعلى قلبك يقيناً وبرداً وسلاماً ) .

وهاك بين يديك سلسلة من القراء الذين يأسرون الأرواح بتلاوتهم للقرآن ..
الشيخ ناصر القطامي , الشيخ ياسر الدوسري , الشيخ محمد اللحيدان , الشيخ عبدالرحمن السديس , سعود الشريم , الشيخ محمد المحيسني ... الخ من الشيوخ الذي تأنس لها نفسك .
بعدها .. لا تتوقف عن الاستماع فحسب بل حاول أن تعرف معاني كلماته , وتفسيره ( صوتياً كان أو مقروءاً ) , وهناك كثير ممن برعوا في هذا المجال , على سبيل المثال : الشيخ صالح المغامسي , وكتاب الشيخ السعدي .

وبعدها سوف تجد نفسك في رحلة ممتعة ونزهة جميلة , وزمن آخر ملئ بالإنجازات والانتصارات .. سوف ينبع من عقلك الباطن فكرٌ جديد صافي لا غشاوة فيه من كتابً عليه حلاوة وطلاوة يعلى ولا يعلى عليه .. هو القرآن الكريم الذي يوجه إليك أيه المسلم كأنه أنزل عليك !
.قراءة القران تحتاج إلي روحة إيمانية تؤمن به وتتأثر به , تحيى أيام نزوله , تعود إلي تلك الأيام لتعرف معنى القرآن , فمع كل حرف قصةٍ ومعنى , لم ينزله الله علينا عبثاً , بل نجاةً وحلاً وقوةً وعزة ً لنا .
تلك الرعشة .. تلك الدمعة .. ذاك التنميل .. ذاك الخوف , ما هو إلا خشوع واطمئنان وأريحية , تدخل إلي العقل والجسم , وتعطيه حقن الهدوء والراحة ؛ لينعم بالحياة الدنيوية , ويكسب جناته وأنهاره الثلاث , وحور عينه , ويطلب ما يشاء , وينظر إلي وجهه الكريم , ويجاور حبيبه – صلى الله عليه وسلم - .

هذا هو القرآن الكريم وما يدخله علينا ..

كان هناك فتى يقلب صفحات القرآن ذات ليلة , يرتلٌ بصوته الجميل , يُسمع ألحانه الكائنات , يعيش مع القرآن جل أوقاته , ترك طموح الأطفال , وعاش مع القرآن .. وفي ذات ليلة قطع أباه خلوته وقراءته وخشوعه , ليسمعه كلمات ٍ أثارت عنده الخطوب , وأعلنت حالة الإستنفار في عقله , فقال له والده : ( إقراء القرآن .. كأنه أنزل عليك ) !!

أخذ الفتى يقلب تلك الكلمات في عقله , ليعرف مغزاها والي ما ترمي إليه .. بدأ يعود إلي تلك الأزمنة الجميلة الصافية القوية المتينة , بدأت تتسرب إليه الأفكار و التخيلات .. عاش مع الرسول – صلى الله عليه وسلم – في صلاته وصيامه وقيامه , في أخلاقه في تعاملاته في قوته وعطفه وصبره , فأصبح هنا بجسمه وهناك بعقله , يطوف مع الصحابة في مكة , وينتظر مع المنتظرين في المدينة , يقاتل لأجل الإسلام بنفسه وماله , يدافع عن دينه وينشره ؛ ليعم السلام على الأنام .. ترك لنا آثاره الفكرية ومعتقداته وإيمانه وقوته التي تتضح لنا من كلماته .. أعرفت هذا الفتى الآن ؟ قلب صفحات الكتب سوف تجده هناك !

أنا وأنت وأنتِ , ما حالنا مع القرآن ؟ هل عشنا معه كذاك الفتى ؟ هل رجعنا إلي تلك الأزمنة ؟ هل عقولنا تدرك أنه نجاتنا من المحن والمصائب التي تصيبنا في هذه الحياة ؟

عش مع آياته في كل يومٍ وليلة ؛ سوف ترى النور الذي يبدد سواد ذاك الظلام .. سوف ترى الحق جلياً هناك , سوف تجد الهدى والتقى , سوف تجد الجادة التي تلج بك إلي جنات ربك , لكن مع قلبٍ صادق , ونفسٌ متوقة .

وسوف أرسم لك ذاك الطريق الذي يجعلك تعيش مع القرآن .. كأنه أنزل عليك ! , وهو من واقع تجربة وخبرة .. يقول الشيخ عائض بن عبدالله القرني في كتابه ( لا تحزن ) صفحة 230 : ( هدئ أعصابك بالإنصات إلي كتاب ربك , تلاوة ممتعة ً حسنة مؤثرة من كتاب الله , تسمعها من قارئ مجودٍ حسن الصوت , تصلك إلي رضوان الله عز وجل , وتضفي على نفسك السكينة , وعلى قلبك يقيناً وبرداً وسلاماً ) .

وهاك بين يديك سلسلة من القراء الذين يأسرون الأرواح بتلاوتهم للقرآن ..
الشيخ ناصر القطامي , الشيخ ياسر الدوسري , الشيخ محمد اللحيدان , الشيخ عبدالرحمن السديس , سعود الشريم , الشيخ محمد المحيسني ... الخ من الشيوخ الذي تأنس لها نفسك .
بعدها .. لا تتوقف عن الاستماع فحسب بل حاول أن تعرف معاني كلماته , وتفسيره ( صوتياً كان أو مقروءاً ) , وهناك كثير ممن برعوا في هذا المجال , على سبيل المثال : الشيخ صالح المغامسي , وكتاب الشيخ السعدي .

وبعدها سوف تجد نفسك في رحلة ممتعة ونزهة جميلة , وزمن آخر ملئ بالإنجازات والانتصارات .. سوف ينبع من عقلك الباطن فكرٌ جديد صافي لا غشاوة فيه من كتابً عليه حلاوة وطلاوة يعلى ولا يعلى عليه .. هو القرآن الكريم الذي يوجه إليك أيه المسلم كأنه أنزل عليك !
..
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaka_karim
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس الجنس : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 21/06/1985
العمر العمر : 32
تاريخ التسجيل : 10/03/2011
السٌّمعَة السٌّمعَة : 80
الولاية : الولاية : : ألف قبة و قبة
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب جامعي ...

مُساهمةموضوع: رد: القران...............كانه انزل عليك   الأحد فبراير 12, 2012 12:17 pm

بارك الله فيك اختي ريم و جعل الله موضوعك في ميزان حسناتك

موضوع غاية في الاهمية نسأل الله ان ينتفع به كل الاعضاء

في انتظار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم الغزالة
عضو جديد
عضو جديد


الجنس الجنس : انثى عدد المساهمات عدد المساهمات : 57
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 06/09/1996
العمر العمر : 21
تاريخ التسجيل : 16/01/2012
السٌّمعَة السٌّمعَة : 80
الولاية : الولاية : : سكيكدة
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة

مُساهمةموضوع: رد: القران...............كانه انزل عليك   الإثنين فبراير 13, 2012 10:21 am

ان شاء الله كريم وشكرا علي اهتمامك باموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القران...............كانه انزل عليك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عاصمة الرمال الذهبية :: المنتدى العام :: منتدى الحوارات العامة-
انتقل الى: